إبراهيم السعو..شهيد جامعة القدس الذي تفوق في شهادته

السبت 07 أغسطس 2021 22:09ص

رابط مختصر:

 

من قلب خليل القسام، ولد إبراهيم سعد الدين السعو، في ال18/2/1982، عرف طريقه لمسجد الحرس مبكراً، وحفظته الطريق بين حي الرامة، ومسجد الحرس، ليكون شبلاً عنيداً يستبشر من يراه بمستقبل الإسلام.

خلال سني صباه المبكر، كانت والدته تنصحه بأن يذهب إلى مسجد الكوثر في حي الرامة فهو قريب من المنزل وخاصة في الليل والشتاء فكان يقول لها يا (أمي والله إني أحس هناك بالراحة العجيبة والاطمئنان النفسي وإني لأشعر أن الأجر أكثر والإخلاص هناك أكثر ولا أشعر فيه بعبء العبادة).

درس إبراهيم في مدرسة الحسين الثانوية ثم التحق بكلية الآداب في جامعة القدس (أبو ديس) قسم الصحافة والإعلام،  وكان يمضي أوقاته في سكن الطلاب ويعود إلى مدينة الخليل في أيام العطل والأعياد.. وتقول والدته "أم محمد" إنها فوجئت به في إحدى أيام الحصار على مدينة جنين ومخيمها يحضر إلى البيت في ظروف غاية في الخطر والسوء وطلب منها مبلغا من المال ولما سألته كيف تأتي إلى هنا رغم الحصار والمعاناة فقال لها يا أمي لدينا طلاباً من منطقة جنين محاصرون ولا يستطيعون الوصول إلى ذويهم للحصول على النقود فرأيت أن ظرفي أهون منهم فأتيت لكي آخذ ما تيسر، وقد جمع مبلغا بسيطا وعاد إلى أبو ديس في ذلك اليوم.

وهنا تدمع عيون "أم محمد" وهي تتذكر إبراهيم وتقول "إن الناس تعتبر أن في الذكرى ألم ومسرّة أما أنا فأشعر بالراحة العجيبة عندما أتذكر إبراهيم وأطالع وصاياه وأتذكر مواقفه".

وتروي والدته أنه لطالما كان كان زاهداً قنوعاً، حيث تقول:  " كنت أعطيه النقود وكان لا يأخذ منها إلا ما يحتاج ويقول لي أنها ليست هدفاً، وفي إحدى المرات رآني غاضبة فأخذ يداعبني قائلا من الذي (أغضب رشرش) اسم الدلع لوالدته- لا تلومي من أغضبك يا أمي والله لو عرفوا قيمة رضاك ما فعلوا ذلك" وتضيف أنه كان ينصحها وكأنه معلم كبير وأستاذ مرشد فكان يقول لها "عليك أن لا تغضبي إلا لله فإذا تأخرت عن الصلاة.. احزني لذلك لأنه ربما يأت وقت لا تستطيعين أداءها وإن قصرت في أداء صدقة فعليك أن تحزني لأنه ربما جاء الوقت لا تملكين ما تتصدقين" وتضيف كنت استمع لنصائحه وأنا أضع يدي على خدي مثل تلميذة صغيرة وكنت أقول له مداعبة نستفيد منك يا شيخ إبراهيم، وتتابع قائلة: "لم أنجب حدا بشجاعة إبراهيم حتى ولا بأخلاقه".

وتضيف قائلة: "عندما كنا ننصحه بأن لا يتأخر في الليل كان يغضب ويقول أطلبوا مني كل شيء إلا هذه ولا تخافوا علي فأنا مع صحبة تخاف الله وهم من رواد المساجد وقد قام والده في إحدى المرات بانتظاره وطلب منه أن لا يخرج في الليل حرصاً عليه فردّ عليه إبراهيم قائلاً يا أبت أنت مؤمن والإيمان بالقدر جزء من حياتك وأنت تعلم أن ما أصابني لم يكن ليخطئني فما كان من والده إلا أن إزداد إعجابا بابنه ولم يعد يلح عليه بعدم الخروج".

وتضيف أن إبراهيم قام بتوزيع أغراضه وحاجياته قبل تنفيذه للعملية التي قام بها وتقول "طلبت منه أن أبحث له عن عروس كي أفرح به فأقسم لي قائلاً سوف تفرحين وسوف تدخلين الجنة ولكن أنا لا ارغب حالياً بالزواج وإذا أردت أن تفرحي فزوجي شقيقي الأصغر".

وتضيف أنه كان شديد التعلق بالشيخ محمد جمال النتشة القيادي في حركة حماس في مدينة الخليل وكنّى نفسه بـ "أبو همام" تيمنا به وخلال مكوث الشيخ النتشة ضمن الإقامة الجبرية التي فرضت عليه في مدينة رام الله من قبل أبناء جلدتنا حيث قام إبراهيم بزيارته هناك وأخذ معه بطيخة لإيهام المراقبين أنه من سكان المنطقة ولما سألوه لماذا هذه المخاطرة قال ومن يمنعني عن "أبو الهمام".

وتضيف والدة الشهيد أنه اتصل بها في الساعة الحادية عشرة ليلا وطلب منها أن ترضى عنه وتدعو له بالتوفيق ولما حضر إليها قبل عشرة أيام من استشهاده أخبرها بأنه مشتاق إليها وطلب منها الرضى.

وقبل استشهاده بعشر دقائق اتصل هاتفيا بها وطلب منها أن تدعوا له لأنه ذاهب لتقديم امتحان صعب للغاية "وسألني عن والده وإخوته وأخواته وكرر علي أن ادعوا له أن ينجح في الامتحان، وسألته عن شقيقه فقال إنه ذهب هو أيضا إلى الجامعة".

ويقول شقيقه حامد بأنه شاهده قبل أسبوع من استشهاده وسمعه يشكو من صعوبة إحدى المواد التي يدرسها في الجامعة وكان الشهيد مطلوبا للسلطات الصهيونية وللسلطة الفلسطينية منذ عام 2000 حيث اعتقل لدى جهاز المخابرات العامة التابع للسلطة الفلسطينية عام (2000) بحجة الحفاظ على حياته وقد مكث في مبنى المقاطعة مدة 45 يوماً وقد حصل على الشهادة الثانوية العامة وهو معتقل لدى السلطة الفلسطينية.

ويقول شقيقه حامد إن الشهيد كان خفيف الظل لا يرغب بكثرة الكلام وهادي ولا يوجد في العائلة من يحمل مثل صفاته، وقد تربى تربية إسلامية خالصة، ومن شدّة حب أصدقائه من رواد المساجد له قرروا أن يدفنوه بجانب مسجد الكوثر في حي الرامة بالقرب من قبر الشهيد القسامي جهاد غلمة.

خرج الشهيد من منزل والده في الخليل بتاريخ 29/7/2002 إلى مكان سكناه في منطقة الرام في القدس المحتلة وقال بأنه سيقوم بتقديم امتحاناته خلال الفترة التي سيقضيها في مدينة القدس وقال إنه ربما سيمكث مدة طويلة ويروي شقيقه محمد القصة قائلا بأنه "لما حدثت العملية في باب العامود في القدس الشرقية سمع إطلاق نار كثيف حيث كان يعمل حارسا في المسجد الأقصى المبارك، فشاهدت المواطنين يتراكضون باتجاه الحرم وسمعت أصوات الرصاص تنطلق بكثافة ونظرا لأني لا أملك تصريح دخول إلى مدينة القدس اختفيت قليلا عن الأنظار ودخلت إلى الحرم القدسي وعندما سألت المواطنين عن سبب إطلاق النار أخبروني بأن هناك عملية استشهادية حدثت وأنه قتل فيها شرطيين من حرس الحدود الصهاينة بالإضافة إلى سائق سيارة تابعة لشركة الاتصالات (الإسرائيلي) "بيزك" وجرح أربعة جنود من حرس الحدود أيضا وقد حصل هذا في الساعة الحادية عشرة والنصف ظهراً وفي الساعة الرابعة عصراً حضر عدد من الجنود الصهاينة واقتادوني من الحرم إلى معتقل المسكوبية ومكثت في التحقيق لمدة 11 ساعة وطلبوا مني الذهاب إلى منطقة الرام في القدس المحتلة وقالوا إن شقيقي إبراهيم يعد نفسه لتنفيذ عملية استشهادية ورفضت الخروج معهم، وفي الساعة الثانية عشر ليلاً أحضروا صورة شقيقي إبراهيم والتي كانوا قد التقطوها بعد استشهاده كما بدا في الصورة فأكدت لهم أنه شقيقي إبراهيم وليس خالد وقالوا إنهم لم يقتلوه تصفية بل قتل في مواجهة مع جنود حرس الحدود وسلموني كتاب مراجعة قي اليوم الثاني للتعرف على جثمانه ولما ذهبت إليهم ومع ذلك لا يطلعوني على جثمانه وفي يوم الاثنين 5/8/2002 ذهبوا إلى الرام واعتقلوا شقيقي خالد".

كلمات مفتاحية :
مشاركة عبر :

الأكثر قراءة

مشاهدة المزيد
الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة ترفض الفلتان وتدعو أجهزة السلطة لتصحيح بوصلتها

 أصدرت الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية بياناً صحفياً نعت فيه الطالب في الجامعة العربية الأمريكية في جنين، مهران وليد خليلية ا... اقرأ المزيد

مقتل طالب في شجار حدث بين طلاب الجامعة العربية الأمريكية ظهر اليوم

أفادت مصادر محلية في الضفة المحتلة عن حدوث شجار كبير ظهر اليوم السبت بين طلاب الجامعة العربية الأمريكية في مدينة جنين. وأشارت إلى أن الشجار... اقرأ المزيد

أجهزة السلطة تلاحق طلبة بيرزيت وتصادر عدد من الرايات

طاردت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة في رام الله في ساعات متأخرة من ليلة الأمس عددا من أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت في محاولة لاختطافهم. اقرأ المزيد

وفاء بيرزيت تزور بيوت الأسرى الأبطال، وتساند عائلاتهم

واصلت الوفاء الإسلامية، كتلة جامعة بيرزيت حملتها لدعم نوادي الجامعة وكلياتها، فخلال اليومين الماضيين قامت الكتلة بدعم إفطار نادي دكتور صيدل... اقرأ المزيد

نشطاء كتلة جامعة القدس أبو ديس..يعيدون الحياة لمصلى كلية العلوم

  قام نشطاء الكتلة الإسلامية في جامعة القدس أبو ديس، بحملة ترميم وإصلاحات في مصلى الطالبات، شملت إعادة تأهيل وترميم مصلى كلية ا... اقرأ المزيد

مواضيع ذات صلة

مشاهدة المزيد
بدران أبو عصبة ..المهندس المجهول في كتائب القسام

 من بلدة رافات التي خرج منها المهندس يحيى عياش خرج أيضاً بدران أبو عصبة، الشاب الذكي الموهوب الذي تفوق على أقرانه، ما أهله لدراسة تخصص الفيزيا... اقرأ المزيد

الذكرى العشرين لاستشهاد البطل أبو هنود..ذو الأرواح السبعة

يمثل أبو هنود الصورة الحقيقية لفلسطين، في وجهه نبضات شمسها، وفي عينيه اخضرار أشجارها، ويحمل قلبه حبها نبضاً نبضاً، وتحكي حياته قصة قصيرةً للنضال في... اقرأ المزيد

زيارات ميدانية..ونشاطات جماهيرية تشارك بها كتلة الوفاء الإسلامية

رغم انقطاع الدوام الجامعي لطلبة جامعة بيرزيت لمدة أسبوعٍ يستعدون فيه للامتحانات، إلا أن الكتلة الإسلامية واصلت نشاطاتها وفعالياتها. ... اقرأ المزيد

لكل يومٍ فعالية..إبداع كتلة بيرزيت لا ينتهي

كعادتها واصلت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت أنشطتها وفعالياتها، بشكلٍ يومي وممتد في جميع أروقة الجامعة، حتى أضحت فعالياتها عنواناً لجامع... اقرأ المزيد