بالعلم والبندقية نخط درب الحرية